Friday, 6 April 2007

حوليات تفصيل الكستور الحلقة الثالثة.....مقاطعة تايهة يا ولاد الحلال


انتهي الاستفتاء
وانفض المولد
ويبقي سؤال لازل لم يجب عليه احد
هل كانت المقاطعة هي الحل فعلا؟؟؟
انا قاطعت وغيري من المدونين خرج يقول اذهب وقل لا
اختلفت معهم وظللت لبعض الوقت افكر
حتي بلورت قناعتي الشخصية وقاطعت
ليس استجابة لاحزاب المعارضة ولا الاخوان ولا كفاية
انا لا انتمي لاي منها و لازلت-حتي الان- مستقل
فصوتي ياتي من راسي ومن قناعاتي الشخصية
اريد هنا ان اوضح ان ما ساسرده ما هو الا تحليل شخصي بحت لمواقف المعارضة كل علي حدة
لكن اولا السؤال لازل باقيا لماذا قاطعت المعارضة؟؟
اولا : وانا في رايي انه لو كانت المعارضة قد قاطعت لهذا السبب فهي بارعة سياسيا و ان كنت لا اعول القدر الكبير علي براعة المعارضة وقادتها الا وهو معرفة المعارضة بقرب انخابات مجلس الشوري والصراع الداخلي في الوطني علي الترشيح ما يجبر كل طامع في الترشيح علي بذل كل الطرق الشريف منها و المزور منها للوصول لاعلي نتيجة تصويت تضعه كمرشح اول للحزب....ومع تسليم المعارضة بان نتيجة الاستفتاء محسومة...فقد وضعوا الحزب الوطني في خانة اليك كما نقول في مصرعلي طريقة
احنا مش رايحين ورونا حتعملوا ايه
حتطلعوا النتيجة عالية مع العلم ان اللجان حتكون فاضية مش استجابة للمعارضة بس لكن الناس حتقول انا معارض وقاطعت وجنابه مكنش له مزاج يروح ينتخب اصلا و اهو يكون واد فاهم سياسة ومعارض
ولا حتطلعو النتيجة منخفضة وتبينوا للناس انكم اه اخدتوا اغلبية عالية لكن بالتزوير
او الحل الثالث انكم تطلعوا النتيجة اللي حتكون فعلا موافقة ع الاستفتاء لكن بنسبة ضئيلة ونسبة حضور شديدة التدني وده حيكون اعتراف بهزيمة الوطني
اللي انا قلته ده لو كان قادة المعارضة فكروا فيه او حتي في جزء منه
يبقي برافو
لكن اشك
ثانيا: المقاطعة كان هدفها الاساسي هو حرمان الوطني من شرعية يفتقدها اصلا
نبص لكل حركة او حزب قاطعت ليه في رايي الشخصي
الاحزاب:الوفد التجمع الناصري
احزاب ضعيفة هشه اللي اقصي حد... ليست لها كلمة حتي علي اعضائها ولا يسمع لها صوت الا داخل جدران احزابهاوتمزقها الخلافات علي المناصب اما خارجها فلا صوت ولا نفس فلو قالت احنا حنروح ونقول لا سيضعوا انفسهم تحت ضرس الحزب الوطني اللي حيطلع نسبة الرافضون للتعديل نص في المية وده معناه ان الاحزاب قوة تاثيرها علي الشعب نصف المائة وانا في رايي ان ده الحقيقة
الاجزاب لازالت تنهل من رصيدها التاريخي و اللي قارب علي النفاذ لانها احزاب متقوقعة ضعيفة فاشلة ان جاز التعبير
الاخوان: كان صراعنا و زعيقنا علي المادة 88و 179 لكن الاخوان كان همهم الاكبر المادة اللي حتمنع تكوين احزاب علي اساس ديني ضربة قاسمة لحلمهم في حزب
لكن الاخوان انعودوا علي العنل من غير شرعية
كأن اللي في الشرعية من احزاب لهم لازمة... لكن الخطورة في قانون مباشرة الحقوق السياسية اللي حيطلع اظن السنة الجاية و ده اللي حيكون فعلا تحزيمة قوية للاخوان لذالك فهم ارادوا تحسين علاقتهم بالاحزاب مع علمهم ان عقد صفقات مع الوطني في الوقت الحالي مستحيل بعد حدوث شبه –و شبه فقط- صدام مباشر
فالاخوان في حاجة الي احزاب اكثر من حاجة احزاب التلاجة لهم
مع علم الاخوان ايضا وتسلميهم بان الاستفتاء محسوم
اما الشو بتاع الاستقالة من مجلس الشعب فده ميضحكش بيه علي عيل صغير
مفيش استقالات والا حيكون انتحار سياسي للاخوان خاصة مع وصول عبدالوهاب المسيري للتنيسق العام في كفاية-انا عاشق لهذا الرجل وفكره لكن في السياسة اسف يا دكتور جورج اسحق اقوي بمراحل- خاصة وان الدكتور المسيري من دعاة التقارب بين كفاية والاخوان وكانه لا يعلم ان الاخوان لو دخلوا كفاية ابتلعوها بدل من ان ينضموا كافراد تحت لواءها فهم اخوان تبع كفاية وليسوا تابعبن لكفاية بالدرحة الاولي
كفاية: لماذا قاطعت كفاية كفاية هي القوة المرضي عنها اكثر من غيرها من معظم فئات الشعب المصري لانها تحقق حلم المعارضة والتظاهر بعيد عن التنظيمات السياسيةبشكلها الرصين التقليدي فهي حركة احتجاجية اكثر من كونها تنظيم سياسي
ولمن لا يعرف فان كفاية و ان كانت محبوبة من الشعب فهي قي شبه انهيار داخلي لغياب التتنطيم وهراركية اتخاذ القرار فأعضائها وخاصة المدونين منهم لم يلتزموا بقرار قيادة الحركة بمقاطعة الانتخابات ووضعوا علي مدوناتهم اعلانات تدعو الي وقف السلبية والذهاب للاقتراع وقول لا وبهذا يكونوا قد وقعوا في فخ الوطني
وهذا قد يكون اول مسمار –لا قدر الله- في نعش الغالية علي قلبي كفاية
يا سادة هذا وقت انتخابات واقتراع وليس وقت تعليم الناس اسس المشاركة السياسية
اما اخطاء كفاية فافرد لها تدوينة اخري ولا محل لذكرها الأن
ولربما كان هدف قيادة الحركة الخروج باكبر قدر من المكاسب من فضيحة الاستفتاء
الا وهو الاستمرار في تعرية النظام امام الشعب وامام المنظمات الحقوقية الدولية
بس علي فكرة النظام بيتعري بقاله كتير بس هو ما بينكسفش
فالذهاب للاستفتاء والذي كان قادة الحزب الوطني وابواقه يخرجون يوميا في شبه محايلة علي الناس ليذهبوا للاستفتاء
في رايي ان المعارضة بعدم كشفها العدد الحقيقي لها بالذهاب للاستفتاء قد كسبت نقطة علي الوطني لانها لو كانت قالت اذهبوا وابطلوا الاصوات او ارفضوا التعديلات كانت قد كشفت عددها والذي هو حقيقة (فضيحة) و مؤسف باستثناء الاخوان والمتعاطفين -وليسوا الاعضاء- في كفاية و هم كثر
ومن اهم المكاسب التي خرجت بها المعارضة مجتمعة تحت لواء الوفد في البيان الذي القاه من هو مفترض ان يكون رئيسه
صدقوني لقد اتخذت المعارضة القرار الصحيح

6 comments:

محمود سعيد said...

طبعاً موضوع المقاطعة ده
أنا اقتنعت أنه الحاجة الحلوة الوحيدة
للنقط اللى انت ذكرتها وكمان
لأنهم كان نفسهم فى إقبال
يعنى مبارك صرح أكثر من مرة
وطلع شيخ الازهر والبابا مخصوص
علشان الاقبال
اما حكاية نعم ولا فده هما متكفلين بيها


لكن بالنسبة لموضوع كفاية ده
فأنا متفق معاك
فى كل ما قلت

لكن كفاية فيها ميزة أنها بتجمع كل القوى السياسية
أو التيارات بتعبير أوضح

يعنى فيها الناصرى والشيوعى والإسلامى كمان بس بقلة
وكمان جهادى (والله)

وده اللى بيديها قبول لدى النخبة (مش لدى الشعب لأن الشعب ميعرفهاش أصلاً)

وفعلاً انا ليا الشرف انى اشتغل مع كفاية (كمن سبقنى من الإخوان)

بس هاكون أخ فى كفاية
زى ما بتوع الكرامة مثلاً
(عضو الكرامة فى كفاية)

بس يعملوا حسابهم انى جاى
وأنا لأول مرة أتفق معاك على كلامك كله


ألا صحيح أنا لازم أعتذر لك على موضوع الكرسى ده
(أنا لسه حاسس أن أنا متضايق)

أحمد عبد الفتاح said...

الاخ العزيز
انا متلف معاك كتير
ورايي ان المعارضة كانت بتستعبط
وعالعموم رايي ملخصه في مقال علي المدونة اسمه لماذا المقاطعه ليست هي الحل
الرابط بتاعه

المصري افندي said...

ازيك يا حودة
هي ده المشكلة ان كفاية المفروض تستوعب الجميع ومع كده المفترض منهم ترك هويتهم السياسية علي باب المقر
لكن السؤال هنا لو تضاربت مصالح الاخوان وكفاية او كفاية وحزب الغد مثلا
حيكون الوضع ايه
و مين اللي حيتسمع كلامه
قيادة الحزب ولا قيادة الحركة
سؤال جدير بالطرح

وعلي فكرة كرسي ايه اللي ازعل منه ده يا راجل ما انا كنت قاعد جنب احمد عبد الفتاح في الدورة مع بعض
انا اللي خت مكانك الحلو :)
وعل فكرة تانية الصورة ده احلي مين اللي فاتت اللي كانت مش بايناك خالص بس انا برضه عرفتك لما شوفتك

المصري افندي said...

حقولك ايه يا ابو حميد يالاللي
الاحزاب اه بتستعبط لكن استعباطها جه بفايدة ليها وللمعارضة كلها
بس صدقني لو كنا رحنا كنا حطينا نفسنا تحت رحمة الكلا..ولا بلاش شتيمه احسن
فين الرابط يا احمد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Reformer1976 said...

عاجبني جدا تحليلاتك أو حولياتك في موضوع تفصيل الكستور... أعتقد أن ما زال الوقت مناسبا لمزيد من التناول يا معلم في تفاصيل التفصيل وخصوصا إنك قلت إنك هتفرد مجال مخصوص للحديث عن موقف كفاية إبان عملية التفصيل الكستوري واللي بالطبع كان فيه فضايح بالعبيط من أول أوشاعة اختطاف جورج اسحاق اللي أطلقها حول نفسه لحد القيادات اللي باعت الشوباب في التحرير وطلعت حرب وراحوا اتظاهروا في الدرة قدام سلم النقابة... دا بخلاف أصلا إن المعارضة كلها بتستعبط يا حلاوة في إن التعديلات كانت قدامهم من شهر اتناشر وهما ما فكروش ينزلوا الشارع ولا يعملوا مؤتمر جماهيري ولا حتى لقاء جوة مقار الأحزاب للناس العادية (أو حتة للنخبة!!) يفهموهم يعني إيه دستور أصلا ويعني إيه تعديلاته ونصوص المواد وكدة يعني لكن إذ فجأتن افتكروا قبل المعاد بأسبوع إن التعديلات جاية ويلا يا واد انت وهو اطلعوا واتظاهروا (أصلا الولاد كانوا في الوقت ده هما اللي بياخدوا المبادرات والقيادات يقولوا لهم برافو واحنا معاكم) وهوب العيال يتباعوا ويتخطفوا ويتسحلوا والبهوات يتفشخروا على ديك أم البشر ويتنططوا قدام الفضائيات ويعملوا مغاوير... حاجة تنقط يا راجل... صدقني يا معلم إن الواحد قرفه م المعارضة وغباءها بل وفسادها لا يقل عن قرفه من النظام وغباوته وفساده... ما اسخم من ستي إلا سيدي... وطبعا لازم تفرد أكتر من حولية تانية لسلخ الإخوان (برضه أقصد التنظيم وليس أفراد الإخوان) وفضح مواقفهم اللامؤاخذة من أول تمثيلية الاستوقالة الجوماعية لحد يا سيدي الوعد (والاتفاق مع كفاية) بالنزول تنظيميا في مظاهرة 15 مارس واعتصام 25 مارس ونكوصهم عن الالتزام بما وعدوا به واتفقوا عليه (كعادتهم لا عهد لهم!!! ودا رأيي الشخصي) وهم كمان باعوا ولادهم اللي نزلوا على مسئوليتهم الشخصية وعددهم لا يجاوز عدد أصابع اليد الواحدة واحتمال كام صباع من اليد التانية

إن ما حدث في الأسبوعين السابقين على نكبة 26 مارس يحتاج بالفعل إلى الكثير من القراءة والتحليل المتأني ويحتاج إلى موقف حازم وصارم من كل هذا الرهط السخيف المسمى بالمعارضة والحركة الوطنية والنخبة البدنجانية وأنت وأنا نعلم جيدا أنها هياكل فارغة تماما وهشة تماما بما في ذلك - للأسف - الإخوان وكفاية والغد وهو أمر محبط للغاية بالطبع... ولأجل ذلك فلابد لنا من وقفة... المصيبة يا صديقي إن الحياة بعد 26 مارس مكملة عادي جدا والنخبة شغالة برضو حنجوري عادي جدا والنضال مستمر ولا كإن فيه حاجة والنكتة (البايخة جدا طبعا) هي ما قاله جورج اسحق عن خطة كفاية "الجديدة" التي ستعتمد أساليب جديدة تماما في تحريك الجماهير واللي هي التظاهر والاعتصامات والإضرابات (تاني يا مؤمن!!) وإنه هيبتدي ينزل (بقى) دلوقتي "يوعي الناس بمخاطر التعديلات الدستورية" (بعد ما الناس دي أقرتها وأقرت بتمريرها وأقرت بتزويرها)... شفت الحلاوة؟؟؟

اليسار مشغول حاليا باعترافات محمود أمين الأمنية اللي فضحت "تنظيمهم السري الجديد" ولسة مركزين في البؤرة والتقعير ومقاومة الإمبريالية م الأمبرة والتوسعية م التوسع (ولا اعتراض عندي بالطبع بس ما هم من 1917 وهما بيقاوموا الإمبريالية وبيحنجروا في البؤرة ومفيش تغيير!!) ومحدش منهم وقف عند مصيبة التعديلات أو مناقشة مرحلة ما بعد نكبة 26 مارس... واليمين الليبرالي (الغد طبعا مش الوفد) مشغولين خالص بالصراع بين جبهة إيهاب وجبهة وائل ومحاولات إقصاء جميلة من الليلة وشغل آخر مسخرة وشديد الإحباط جدا (لا أعتقد إن أمن الدولة كان يقدر يهد الغد بهذه العبقرية الفذة اللي بيهدوه بيها أعضاؤه النهاردة!!! هنيئا لك يا عادلي!!!)... واليمين الديني (اللي هو الإخوان) أديك شايف اللعب اللي على تقيل بينهم وبين النظام من تحت لتحت ومن فوق لفوق وحرب التصريحات ومهادنة النظام لهم وتشجيعهم على تأسيس حزبهم وطمأنتهم أن التعديلات لا تستهدفهم وإنما تستهدف حرية التعبير فما تقلقوش ... فما قلقوش وكملوا "لعب"... وكله بيلعب ويبيع ويكسب يا حلاوة في حين إن الكل كان لازم يوقف لعب ويدرك المصيبة التي آلت إليها الليلة عل بعضيها... بس يا صديقي إ،،ا كمن يؤذن في مالطة ويتوقع أن يسمع الناس آذانه أو أن يصلوا وراءه!! ربما آن الأوان للانسحاب والمقاطعة وسحب الشرعية عن كل هذه الهياكل الفارغة ووضعهم في سلة واحدة مع النظام الذين يلعبون معه (جميعا) وليكن هذا وقتا للعزل والفصل بين الصالح والطالح وعدم القبول بالمساومات والحلول الوسط... رأيي أن الحل بجد من كل الناس الكويسة إنها تقاطع تماما كل أشكال المعارضة العبيطة اللي اتفضحت كلها وخليهم يشربوا هما كمان... وبعدين مش هو دا اللي عاملو الشعب؟؟ هو الشعب (الغير نخبوي) مش فعليا مقاطع الليلة على بعضيها؟؟ بنظامها ومعارضتها على أساس إنه فهم اللي احنا بنحكي فيه دا كله بس بالفطرة؟؟ يبقى نرجع للشعب دا ونقول له برافو عليك يا شعب ظلمناك وقولنا عليك عبيط وانت حويط وبحر غويط ويلا بقى نكسب بجد قاعدة حقيقية وسط الشعب دا وننتمي ليه من تاني وسيبك من كل الحنجوري يمين وشمال وتعال نقف مع الشعب

المصري افندي said...

العزيز الغالي وحبيب قلبي
الحاج جرجس
مش عايز اقول استاذي في التدوين عشان مكبركش
ربنا يخليك ليا و تنورني وتنور مدونتك من تاني
كلهم بياكلوا حلاوة علي قفا الشعب وكلهم ليهم مصالح مع النظام
الاخوان
الوفد التجمع
الناصري
اما كفاية فده قصة تانية
تناحر داخلي من لا يشمه اما احمق او مزكوم
و لا الغد نفس التناحر
ولا الكرامة اللي مش عارفين هم حزب ولا حركة
اديني بحط تحليلات شخصية
ان اصابت فلي اجر وان اخطأت لي اجر الاجتهاد
حقولك ايه يا جرجس
عووووووووووود للتدوين يا جرجس
بدل م الكلام يخنقك لانك مش عاوز تطلعه
و المشكلة مش في النخبة يا جرجس
المشكلة في شعب مبسوط ان حد بيستعبطه
مرة يعمل وطني ومره يعمل معارضة
الشعب هو اللي قابل
و اختتم بالمثل الرائع اللي بيقول
يا فرعون ايه فرعنك قال ملقتش حد يلمني